هو ذبابٌ يطير بالليل كأنه نارٌ. واليَراعُ القصبُ. 3/ (القاموس المحيط) اليَراعُ: ذُبابٌ يَطيرُ بالليلِ كأَنَّهُ نارٌ، واحِدَتُهُما: يراعة ، وشيءٌ كالبَعوضِ يَغْشَى الوَجْهَ،

المفرد من اليراع ( يراعة).. قال الزمخشري في أساس البلاغة:

(نفخ الراعي في اليراعة وكتب الكاتب باليراعة). ثم أورد البيت مستشهدا على صفة القلم:

فلا تغتر أن قد دعوه يراعة…. فإن صريرا منه يستهزم الجندا

و اليراع : جمع يَراعَة، وهو نوع من الحشرات يشبه الذباب او البعوض حين يطير بالليل كأنه يضيء.

و يقال بأنه القصب .

فكلمة اليراع تعني أيضاً : القـــــــــــــــلم .. وقد ذكر اليراع في

كثير من أبيات الشعر القديم والحديث

ما كُلُ من هزّ الحسام بضاربُ … ولا كُلُ من أجرى اليراع بكاتبُ

يتركب جسم الخنافس المضيئة من ثلاث مناطق هي:

  • الرأس: وهى المنطقة الأمامية من الجسم ويحمل الرأس زوجين من الأعين المركبة وزوجًا من قرون الاستشعار وكذلك أجزاء الفم القارضة والتي تستخدمها الخنافس وكذلك يرقاتها في افتراس الحشرات الأخرى الصغيرة وافتراس البزاقات والقواقع وديدان الأرض.
  • الصدر: عبارة عن ثلاث حلقات وتحمل كل حلقة زوج من أرجل المشي وتحمل الحلقة الثانية والثالثة زوجين من الأجنحة. وبعض الأنواع نجدها غير مجنحة.
  • البطن: وهي المنطقة الأخيرة من الجسم وتتكون من 11 حلقة
  • يحدث التزاوج بين الذكور والإناث في فصل الصيف ليلاً ثم تضع الأنثى البيض في التربة والذي يفقس بعد 4 أسابيع ثم يعطي عدة أطوار يرقية والتي تتغذى بافتراس الحشرات الصغيرة ثم تقضي فصلي الخريف والشتاء في بيات شتوي حيث تدفن نفسها في التربة وممكن أن تظل في بياتها لمدة سنتين ومع بداية الصيف تتغذى وتنشط وتتحول إلى طور العذراء وبعد ذلك تتحول إلى خنافس كاملة ذكور وإناث وتعيش الخنافس الكاملة من عدة أسابيع إلى شهرين حسب النوع.[4]
  • ظاهرة الضوء باليراع الضوء الذي يصدر عنها هو ضوء بارد، حيث يحدث عندما تتوفر بها صبغة اللوسفرين (Luciferin) وإنزيم اللوسيفراز (Luciferase) بالإضافة إلى مصدر أوكسجين وطاقة (مركب أدينوسين ثلاثي الفوسفات) حيث ينتج عن ذلك التفاعل الـ (Oxyluciferen) ثم ينبعث الضوء، هذه المركبات الكيميائية المضيئة تتواجد على جانبي منطقة البطن في الحلقات الأخيرة، وهي عدد من الخلايا تسمى بالخلايا الضوئية. تستخدم اليراع الضوء وذلك لتواجدها في بيئة قاسية ودرجات حرارة عالية جداً، وهي تستخدم الضوء المنبعث منها لترى اليراع بعضها البعض بالليل في وسط الغابات الساشعة والأشجار المتشابكة ومن الأسباب التي لأجلها تستخدم الضوء ما يلي: لترى ما حولها بسبب الظلام الدامس. تستخدمه لجذب فريستها من الحشرات الأخرى الديدان والقواقع والتي يبهرها الضوء فتحاول الاقتراب منه ثم تفترسها. الذكور من اليراع يستخدمون هذا الضوء لجذب الإناث خلال فترة التزاوج، حيث إنّ كل نوع منها له ضوء مختلف ومعروف للإناث من نفس النوع، حيث تقوم الإناث بإرسال نفس الضوء لتجذب الذكر إليها. تستخدمه البعض منها لترهيب عدوها من الحيوانات للدفاع عن نفسها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *