الفيل هو حيوان ثديي ضخم من فصيلة الفيليات ورتبة الخُرْطُومِيَّات. هناك نوعين من الأفيال; الفيل الأفريقي والفيل الآسيوي، على الرغم من أن بعض الأدلة تشير إلى أن فيلة الأحراش الأفريقية وفيلة الغابات الأفريقية هي أنواع منفصلة عن بعضها. تنتشر الفيلة في جميع أنحاء أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وجنوب وجنوب شرق آسيا. الفيلة هي الخرطوميات الوحيدة الباقية على قيد الحياة، وتشمل الأنواع المنقرضة الماموث والصناجات.

تعد الفيلة أكبر الحيوانات الأرضية الحية، فذكور الفيلة الأفريقية يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 4 أمتار (13 قدم) وتزن 7،000 كجم ( 15000 رطل). هذه الحيوانات لديها العديد من السمات المميزة، بما في ذلك الخرطوم الطويل المستخدم لأغراض كثيرة، ولا سيما بالنسبة للكائنات الممسكه. تنمو قواطعها لتصبح انياب، وتكون بمثابة أدوات لتحريك الأشياء وللحفر وكسلاح للقتال. رفرفة الأفيال لأذنها الكبيرة، تساعدها على التحكم في درجة حرارة جسمها. للفيلة الأفريقية آذان كبيره وظهورهم مقعره، بينما الفيلة الآسيوية لها آذان صغيره وظهورهم محدب أو مستويه.

الفيلة حيوانات عاشبه ( آكل للعشب) ويمكن العثور عليها في بيئات مختلفة بما في ذلك مناطق السافانا والغابات والصحارى والمستنقعات. تفضل البقاء بالقرب من المياه. تعتبر الأفيال من الأنواع الرئيسية نظرًا لتأثيرها في بيئاتها. تميل غيرها من الحيوانات للحفاظ على المسافة بينها، وبين الحيوانات المفترسة مثل الأسود والنمور والضباع والكلاب البرية عادة ما تستهدف فقط الفيلة الصغار (دغفل). تميل الإناث للعيش في مجموعات عائلية، والتي قد تتكون من انثى واحدة مع عجوليها أو الإناث ذات الصلة مع الذرية. وتقاد مجموعات الإناث بواسطة أكبرها سنًا، والمعروفة باسم الأم الحاكمة. الفيلة لديها مجتمع انشطاري صهري فيها مجموعات عائلية متعددة معًا للاندماج في مجتمع. تترك الذكور المجموعات العائلية عند سن البلوغ، وتتعايش وحدها أو مع ذكور أخرى. تتفاعل الذكور البالغه مع المجموعات للتبحث عن التكاثر والدخول في حالة من زيادة هرمون التستوستيرون والعدوانية المعروفة باسم العفن، مما يساعدها على الهيمنة والنجاح التناسلي. تُعد الصغار محورًا لاهتِمام المجموعات العائِلية، وتعمد على امهاتها لثلاث أعوام. تعيش الفيلة لحوالي 70 عام في البرية. تتواصل الفيلة عن طريق اللمس والرؤية والصوت; فهي تستخدم الموجات تحت الصوتية والإتصالات الرجفيه لمسافات طويلة. تم مقارنة ذكاء الفيل بالرئيسيات والثدييات البحرية، وظهر لديها وعيًا ذاتيًا وتظهر تعاطف للموتى من نوعها.

جلد الفيل سميك ومجعد ونظر الفيل ضعيف  اقدام الفيل مستديرة وعريضة وتنتهي بخف سميك ولديع اربع اصابع فى القدين الاماميين وثلاثة اصابع فى الاقدام الخلفية ، الفيل لديه نابان من العاج ، متوسط عمر الفيل يصل الى 90 سنة وانثى الفيل مدة حملها حوالي 22 شهر وهى اطول مدة حمل لاى حيوان بري ويزن الفيل الصغير عند الودلاة حوالي 100 كيلوجرام ومن الجدير بالذكر ان صغير الفيل يكون مصاب بالعمى فى خلال السنوات الاولى بعد الولادة .

الفيل هى اقرب الحيوانات للانسان من ناحية المشاعر فكما قلنا الفيل اذكى انواع الحيوانات فوزن مخ الفيل يصل الى 5 كيلوجرام وله قدرة كبيرة على التعبير عن مشاعره حيث يظهر على الفيل مظاهر الفرح والحزن حيث اثبتت الدراسات التى قام بها العلماء لمخ الفيل ان لديه جزء من المخ مسؤول عن العاطفة والمشاعر ، يتشابه ايضا الفيل مع الانسان فى ان الفيل الصفير عندما يولد لا يكون له اسنان مثل الانسان ثم تظهر له اسنان لبنية وتسقط لتنبت له اسنان قوية بعد ذلك .

إنّ الفيلة تشعر باقتراب الموت منها فتغادرفي حالة استطاعتها إلى منطقة معينة لأجل الموت هناك ، وقد تسافر لأجل هذا الهدف أميالاً عدّة . في معظم الأوقات لا تعيش الفيلة لعمر طويل ، ففي أغلب الأحيان تموت الفيلة بسبب الجوع ، حيث أنّ الفيلة تعيش كامل حياتها على أكل النباتات التي تتطلب الكثير من المضغ . وفي مرحلة من حياة الفيلة مشابها لحياة الأطفال تفقد الفيلة أسنانها القديمة تنمو بعدها أسنانها من جديد .وعلى نقيض من البشر تمر الفيلة بهذه المرحلة “تبديل الأسنان ” أربع مرات خلال فترة حياتها بدل مرة واحدة كما يحصل مع الأطفال . وتكون هذه الفترات محدّدة لمصير الفيل لأنّه لايستطيع تناول الطعام بسبب فقده للأسنان مما يجعله يتضوّر جوعاً حتى الموت . وكما أثبتت الدّراسات بأنّ الفيلة تمتلك مشاعر وعاطفة قويّة ففي حال موت أحد الفيلة يتجمع باقي الفيلة في القطيع حوله وكأنّهم يقدّمون له الإحترام كحال العزاء لدينا . بالإضافة إلى أنّ صغير الفيلة يعاني من الضعف والهزال وقد يؤدي به الحزن إلى الموت في حال موت أمّه . ويجب أن لا ننسى أنّ الصيادين يشكلون سبباً رئيسيّاً في موت الفيلة ، حيث يعمل الصيادون على أخذ أنياب الفيلة المصنوعة من العاج من أجل صنع المجوهرات .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *